الأنشطة

وزارة الشؤون الإسلامية تبث برنامج (الركن الخامس) على القناة الأولى

1431/11/29

يشارك فيه نخبة من دعاة التوعية في الحج

انطلقت أمس الأول أولى حلقات برنامج الركن الخامس من خلال القناة الأولى في تليفزيون المملكة، الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ويستمر حتى آخر أيام الحج.


يشارك فيه نخبة من دعاة التوعية في الحج

 

جدة - عبدالقادر حسين :

 

انطلقت أمس الأول أولى حلقات برنامج الركن الخامس من خلال القناة الأولى في تليفزيون المملكة، الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ويستمر حتى آخر أيام الحج.

 

البرنامج من إعداد وتنفيذ اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية في الحج، ويقدمه الإعلاميون عادل العبد الجبار ومحمد السبر وعبدالعزيز نوح، ويستضيف في فقراته وضمن حلقاته عدداً كبيراً من أصحاب الفضيلة أعضاء التوعية في الحج أمثال الدكتور بدر البدر، الدكتور راشد الزهراني، الدكتور علي الشبل، الدكتور خالد الرومي، الدكتور أحمد سعيد بن مسفر، الدكتور عادل الشدي، الدكتور خالد القريشي، الدكتور توفيق السديري، الدكتور عبدالرحمن الزنيدي، الدكتور خالد المصلح، الدكتور عبدالعزيز العسكر والدكتور خالد الشايع، ويبث يومياً على الهواء مباشرة من استوديوهات التلفزيون السعودي في الرياض، ويستمر حتى ثالث أيام التشريق، ومن المتوقع أن يتابع البرنامج 100 مليون مشاهد من خلال الشاشة ومن خلال مواقع الإنترنت حول العالم من المتابعين لهذا الحدث العظيم وممن يتابعون الحج والحجاج وتتجه عقولهم وقلوبهم صوب هذه البقعة الطاهرة التي تشرفت بخدمة ضيوف الرحمن والسهر على أمنهم وسلامتهم والعناية بهم.

 

وأوضح مستشار وزير الشؤون الإسلامية لشؤون الحج والعمرة والزيارة رئيس اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية في الحج الشيخ طلال بن أحمد العقيل أن البرنامج يتخلله العديد من البرامج الوثائقية والتقارير المرئية لشرح مناسك الحج، في منظومة مترابطة من المعلومات والإرشادات بما يساهم في صناعة مسار جديد وأسلوب تعليمي يوضح لضيوف الرحمن الكثير من المعلومات المهمة التي يحصلون من خلالها على احتياجاتهم من العلوم المطلوبة لرحلتهم من الأحكام والواجبات والأركان والآداب في الزمان والمكان مما يحتاجون إليه، وذلك بشكل واضح وصورة إبداعية وإخراجية متطورة تعكس المستوى الذي وصلت إليه طرق إنتاج البرامج الدعوية الإعلامية والإرشادية الموجهة لتوعية الحاج والمعتمر في بلادنا الكريمة. وبيّن العقيل أن هذا البرنامج يأتي ضمن خطة الوزارة التي تشدد على ضرورة الشرح والطرح برؤية علمية واستراتيجية إعلامية جديدة تتعامل مع الواقع الذي يؤكد أهمية الابتكار لصناعة البرامج المفيدة والجديدة وغير التقليدية البعيدة عن الاستنساخ، والتركيز على الشرح وتوضيح أحكام وأركان وواجبات الحج بأسلوب متميز وطرح عصري متجدد للوصول إلى عقل وقلب الحاج قبل وصوله إلى المملكة وفي مكان وجوده، وبأقل جهد وأقرب الطرق في زمن قصير؛ لإيصال المعلومة المختصرة والهادفة والسريعة وإرشاده للصواب وتحذيره من الوقوع في الخطأ.

 

وأشار العقيل إلى أن الوزارة حريصة على تطوير البرامج الدعوية الإعلامية المختلفة لتقريب وجهات النظر بين ما يحمله الحاج من معلومات قد تكون خاطئة، كلها أو بعضها، وهنا يأتي دور الداعية الحكيم، ولا بد له أن يرشده للرأي الصحيح الموافق للدليل دون أن نُحدث لديه التشويش المؤدي للتشتيت في الذهن والسلوك. ومن واجباتنا لدعم الحاج في رحلته التركيز في تبسيط شرح المناسك ونشر الوعي الدعوي؛ لنقدّم بذلك خدمة لحجاج بيت الله الحرام؛ ليتمكنوا من أداء مناسكهم بكل يُسر وسهولة، بمتابعة وتوجيه من معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ الذي يحرص على أن تكون برامج التوعية المقدَّمة للحجاج مكملة لجهود الدولة في خدمة الحجاج لنشر التوعية الشاملة، ليس فقط عن الأمور المتعلقة بالمناسك بل كذلك عن مجموعة من المحاور والقضايا المستجدة والعصرية؛ لتصبح التوعية عمومية تجمع بين الشريعة والعقيدة والأنظمة والتعليمات وتؤكد أهمية مراعاة التوجيهات الصادرة لتنظيم أمور الحج.

 

واختتم العقيل تصريحه بالإشادة والشكر والتقدير إلى جميع المسؤولين في وزارة الثقافة والإعلام؛ لما قدموه من دعم كبير وتعاون مبارك وجليل في جميع قنوات التلفزيون والاستوديوهات والإذاعات السعودية التي فتحت أبوابها ومهدت جميع الطرق المؤدية للنجاح المطلوب والدعم الكبير والمساندة المتواصلة. وأضاف: وما نشاهده اليوم من أعمال إذاعية وتلفزيونية يأتي بوصفه ثمرة من ثمرات تعاون الوزارتين. وأثنى العقيل على القدرة المدهشة لمعالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة في استيعاب الجميع ودعمهم بما يحقق التطوير المطلوب لبرامج المملكة الإعلامية، ومنها برامج توعية الحجاج، وقال: نشكر معالي الوزير على هذا الدعم، ونسأل الله له التوفيق المستمر، ولوزارته المزيد من النجاح في ظل الرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - أيدهم الله -.

موسوعة الفتاوى