موسوعة الفتاوى :

ذبحوا الهدي في منى، وأكلوه فماذا عليهم؟

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

مجموعة كبيرة من الحجاج حجوا مع صاحب سيارات وكان عددهم كبيراً وتعاقدوا معه ليقدم أكلاً بمقدار معين من النقود لكل شخص، وقد فوضه بعضهم لشراء فداءٍ فاشتراه وأحضره إلى المخيم في منى، وقاموا بذبحه ثم طبخه وقدمه لهم، وأكله من في المخيم فهل يجوز ذلك علماً بأنه سيشتري على حسابه ذبائح لو لم نعطه فداءنا في ذلك اليوم؟

الجواب:

الحقيقة أنه أساء في تصرفه هذا فأولاً هذا الذبح نسأل هل وقع في يوم العيد وما بعده، أو وقع قبل ذلك؟ إن كان وقع قبل العيد فإنه ليس في محله ولا يجزئهم، ولكن الضمان على من تصرف، وإن كان بعد العيد فإنه في محله بعد الذبح، ولكنه فاته شيء واحد وهو أن هذا الهدي يجب أن يكون للفقراء فيه نصيب وأن يطعموا منه، فعليهم الضمان بأقل ما يطلق عليه لحم يتصدقون به على فقراء الحرم هناك، وهديهم مجزئ لوقوعه في محله.
مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (23/155).