موسوعة الفتاوى :

التحلل يكون بعد الرمي والحلق

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

ورد في الحديث أن التحلل الأول يوم العيد يكون برمي جمرة العقبة فقط دون الحاجة إلى الحلق، فهل يصح أن نقول يحصل التحلل بالحلق فقط قياسًا على الرمي لأنه من أنساك يوم العيد؟ وما تعليق فضيلتكم على قول الفقهاء رحمهم الله إن من فعل اثنين من ثلاثة فقد حل التحلل الأول؟

الجواب:

الحديث الوارد عن النبي عليه الصلاة والسلام جاء فيه (إذا رميتم فقد حل لكم كل شيء، إلا النساء). وفي لفظ (إذا رميتم وحلقتم فقد حل لكم كل شيء إلا النساء) وقول بعض الفقهاء أنه إذا فعل اثنين من ثلاثة حل التحلل الأول، لا دليل عليه بل يقال إن التحلل الأول مرتبط، إما بالرمي وحده، وإما بالرمي والحلق، وأما اثنين من ثلاثة، فهذا -وإن كان له حظ من النظر- ولكنه ضعيف، فيقتصر على ما جاء به النص.أما هل يحصل التحلل بالرمي وحده أو بالرمي والحلق؟فالصواب أنه لا يحصل إلا بالرمي والحلق؛ لأن حديث عائشة رضي الله عنها قالت ' كنت أطيب النبي صلى الله عليه وسلم لإحرامه قبل أن يحرم، ولحله قبل أن يطوف بالبيت ' ، ومعلوم أنه لا طواف بالبيت بالنسبة لفعل الرسول عليه الصلاة والسلام إلا بعد الرمي والحلق، ولو كان يتحلل قبل الحلق، لقالت ولحله قبل أن يحلق، فلما قالت ' قبل أن يطوف ' علمنا أنه لا يحل التحلل الأول إلا بالحلق، وأيضاً فإن الحلق رتب عليه الحل في مسألة الإحصار، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما أحصر في الحديبية أمرهم أن يحلقوا ثم يحلوا، ولا حل لمحصر إلا بعد الحلق، فالصواب أنه لا يحل التحلل الأول إلا بعد الرمي والحلق، وأنه لو رمى وطاف لم يحل، ولو حلق وطاف لم يحل، وإنما يقتصر في الحل على ما جاء به النص وهو الرمي والحلق. مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (23/169-170)
 مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (23/169-170).