موسوعة الفتاوى :

تقديم السعي على الطواف في الحج

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

امرأة ذهبت إلى حج بيت الله الحرام إلا أنها سعت بين الصفا والمروة سبعة أشواط قبل أن تطوف الكعبة فما تقولون في ذلك؟

الجواب:

نقول إن كان هذا في الحج فالصحيح أنه لا بأس به، كما لو نزلت يوم العيد لطواف الإفاضة وسعي الحج، فسعت قبل أن تطوف فإنه لا حرج في عليها في ذلك؛ لأن النبي لما سأله رجل فقال سعيت قبل أن أطوف فقال (لا حرج) وهو حديث جيد، وصححه بعض أهل العلم، وهو داخل في عموم قوله في الحديث الصحيح ما سئل يومئذ عن شيء قدم ولا أخر إلا قال (افعل ولا حرج). والأول ذكر السعي من رواية أبي داود، والثاني في الصحيحين. وأما إذا كان ذلك في العمرة فإن جماهير أهل العلم يرون أن السعي فاسد بتقديمه على الطواف، وفي هذه الحال إذا كان السعي فاسداً، فإن هذا المرأة تكون قد أدخلت الحج على العمرة قبل إكمالها وتكون قارنة، وحينئذ يكون نسكها تاماً. ويرى بعض أهل العلم -وهم قلة- أن تقديم السعي على الطواف حتى في العمرة إذا كان عن جهل فإنه لا يضر، فعلى كل حال هذه المرأة حجها صحيح، وعمرتها تامة سواء كانت متمتعة، أم قارنة، ولا شيء عليها. فإن قيل كيف تنتقل من التمتع إلى القران؟ قيل إحلالها لا يمنع ما دام النسك باقياً؛ لأن من خصائص الحج والعمرة أن النية لا تؤثر فيهما، بمعنى أن الإنسان لو نوى الخروج ونسكه باقٍ لم يخرج من ذلك، فلو تحلل ورفض إحرامه وقد بقي عليه شيء منه، فإنه لا ينفع هذا التحلل ولا يخرج منه بالنية، وهذا من خصائص الحج، وعلى هذا فإذا كانت تحللت على أن عمرتها انقضت وهي لم تنقض فعمرتها باقية، ولا يلزمها شيء عن هذا التحلل؛ لأنها جاهلة. مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (23/196-198)
 مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (23/196-198) .