موسوعة الفتاوى :

من حاضت ولم تطف طواف الإفاضة بقيت على إحرامها

الشيخ:

الشيخ محمد صالح العثيمين

السؤال:

امرأة أصابها الحيض ولم تطف طواف الإفاضة ويشق عليها البقاء في مكة هل ترجع إلى بلدها وهو خارج المواقيت فإذا طهرت رجعت إلى مكة لتطوف طواف الإفاضة؟

الجواب:

إذا كانت المرأة حائضاً ولا يمكنها أن تنتظر الطهر في مكة، فلا حرج عليها أن تخرج إلى بلدها، فإذا طهرت عادت، لكنها في هذه الحال لا يقربها زوجها إذا كانت ذات زوج، لأنها لم تحل التحلل الثاني.
[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين - (23 / 192)].