موسوعة الفتاوى :

حكم الحج لمن عليه دين

الشيخ:

الشيخ عبد العزيز بن باز

السؤال:

سماحة الوالد الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز مفتي المملكة العربية السعودية حفظه الله. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد سماحة الوالد أفيدكم أنني شاب أبلغ من العمر حوالي 32 سنة ومتزوج ولي من الأطفال خمسة، وشاء الله أن أقع في كثير من الديون حتى أنها بلغت ما يقارب خمسين ألف ريال، وذلك في إتمام الزواج حسب العادات والتقاليد بمنطقة الباحة، وحيث إن بعض هذا الدين له ما يقارب من 13 سنة حيث إنني أقيم الآن بمدينة الطائف ومستأجر سكن بمدينة الطائف، ومن ذوي الدخل المحدود، وحيث إن ظروفي والله يا والدي العزيز لم تساعدني حتى الآن في سداد هذه الديون، حيث أقوم بسداد مبلغ أرجع أقترض غيره؛ وذلك لقلة دخلي. وحيث إننا مقبلين على موسم الحج هذا العام ولي رغبة في أداء فريضة الحج هذا العام، فأرجو من الله ثم منكم إفادتي هل إذا حججت دون علم الذين لهم عندي دين علي إثم؟ وأنني لا أستطيع الاستئذان منهم، حيث إن بعضهم في الباحة والبعض الآخر في مكة المكرمة وجدة، ولا أعرف عنوان أغلبهم وكل منهم له ما يقارب من خمسة ألاف ريال. لذا أرغب من سماحتكم إفادتي في هذا الموضوع على العنوان المذكور وذلك قبل الحج لهذا العام على أن أقوم بالحج من عدمه ؟ وفقكم الله وأطال في عمركم.

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد فإذا كان عندك ما يوفيهم فلا حاجة للاستئذان لكونك قادر على الوفاء، وإن كان لديك قدرة على الحج والوفاء جميعا فلا حاجة للاستئذان منهم؛ لأن الحج لمن استطاع إليه سبيلا. وفق الله الجميع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

[مجموع فتاوى ابن باز (16/389-390)].