موسوعة الفتاوى :

حكم الإحرام قبل الميقات

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

ما حكم الإحرام قبل المواقيت المكانية؟

الجواب:

حكم الإحرام قبل المواقيت مكروه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقتها، وكون بعض الناس يحرم قبل أن يصلها فيه شيء من التقدم على حدود الله تعالى، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في الصيام لا تقدموا رمضان بصوم يوم، أو يومين، إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه [رواه مسلم برقم (1082)]، وهذا يدل على أنه ينبغي لنا أن نتقيد بما وقته الشرع من الحدود الزمانية والمكانية، ولكنه إذا أحرم قبل أن يصل إليها فإن إحرامه ينعقد.وهنا المسألة أحب أن أنبه إليها وهي أن الرسول صلى الله عليه وسلم لما وقت هذه المواقيت قال هن لهن، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن، ممن يريد الحج أو العمرة [رواه البخاري برقم (1452), ومسلم برقم (1181)]، فمن كان من أهل نجد ومر بالمدينة فإنه يحرم من ذي الحليفة، ومن كان من أهل الشام ومر بالمدينة فإنه يحرم من ذي الحليفة، ولا يحل له أن ينتظر إلى أن يصل إلى ميقات أهل الشام الأصلي، هذا القول الراجح من أقوال أهل العلم.

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين(21/380)، رقم السؤال (451)]..