موسوعة الفتاوى :

من أحرم من وادي السيل ثم نزل إلى جدة

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

لو أحرمت ونزلت على جدة مع الحملة بالسيارات وأمر على وادي السيل متجهاً إلى مكة للعمرة ثم البقاء في مكة هل هذا أفضل؟

الجواب:

على كل حال لا يمكن أن تتجاوز الميقات حتى تحرم مادمت قد أردت الحج أو العمرة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما وقت المواقيت قال هن لهن ولمن أتى عليهم من غير أهلهن ممن أراد الحج أو العمرة .فتحرم من وادي السيل وتنزل مكة وتقضي العمرة فتخرج إلى جدة.

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين(24/142)، رقم السؤال (125)]..