موسوعة الفتاوى :

أجر من حجج غيره

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

عامل لم يحج أبداً ويريد الحج، وأنا أريد أن أتكفل بكامل حجه، فهل أدفع قيمة الفدية أم أن عليه دفعها، وما هو الأجر الذي سأحصل عليه؟

الجواب:

هذا الرجل تكفل بالعامل في جميع مؤنته إلا الهدي، فنقول يا أخي جزاك الله خيرًا كمّل الهدي، حتى يتم الأجر لك، فإن لم تفعل وكان العامل فقيراً، فالله تعالى قد يسر عليه فيصوم ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع، وزال الإشكال، لكنْ أنا أشير على هذا الكفيل- جزاه الله خيراً- أن يكمل إحسانه، وأن تكون جميع مؤن الحج عليه من نفقة الحج، والهدي، والإحرام وغير ذلك.وأما الأجر الذي يحصل عليه إن شاء الله ما بينه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله (من جهز غازياً فقد غزا) ونقول نحن إن شاء الله بدون تأل على الله إن جهز حاجاً فقد حج، لأن الحج في سبيل الله، حتى إن بعض العلماء يقولون إن الفقير إذا كان عاجزاً ولم يؤد الفريضة يعطى من الزكاة؛ لدخوله في قوله تعالى (وفي سبيل الله) وعائشة- رضي الله عنها- قالت يا رسول الله هل على النساء جهاد؟ قال (عليهن جهاد لا قتال فيه الحج والعمرة) فنرجو أن يكون لهذا الذي تكفل بحج العامل مثل أجر العامل.

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (21/125)].