موسوعة الفتاوى :

طلقها زوجها بعدما تلبست بالإحرام فهل تتم النسك

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

امرأة طلقها زوجها بعد ما تلبست بالإحرام وهو محرم، هل تتم نسكها أم تعود وتعتبر محصرة؟

الجواب:

لا تعود؛ لأنه إذا طلق الإنسان زوجته الطلقة الأولى أو الثانية فهو محرم لها، يجوز أن تتجمل له وأن تتزين له، وأن تفعل المغريات التي توجب أن يراجعها، ولهذا قال الله -عز وجل- في الرجعيات (لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا) [سورة الطلاق1]، كثير من الناس اليوم مع الأسف إذا طلق زوجته يطردها من البيت مباشرة وهذا حرام عليه، إلا أن تأتي بفاحشة مبينة، وكثير من النساء إذا طلقت ذهبت إلى أهلها، وهذا حرام عليها (ولا يخرجن)، ثم قال تعالى في آخر الآية (لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا) إذن المطلقة الرجعية تبقى في بيت زوجها تتجمل له وتتطيب وتفعل جميع المغريات لرجوعها إلى زوجها.وبالنسبة لهذه المرأة التي طلقها زوجها وهو محرمها نقول إذا كان الطلاق الأول أو الثاني فهو محرم لها، وإذا كان الثالث فليس بمحرم، ولكن تمضي في حجها معه للضرورة.

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (23/453-454)]..