موسوعة الفتاوى :

وجوب الهدي على من أحرم من الميقات واعتمر، ثم ذهب إلى المدينة وأحرم من ميقاتها

الشيخ:

[اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (11/369)، الفتوى رقم ( 5357)]

السؤال:

إننا مجموعة من الحجاج ولكنا أميون، ولما وصلنا إلى السعدية مكان الإحرام ونوينا أن نذهب أولا إلى المدينة لزيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام، فسألنا المرشد الموجود بالسعدية من طرف الدولة عن ذلك فقال أحرموا من هنا -يعني السعدية - وصل ركعتين وقل لبيك الله عمرة، وطف واسع وفك الإحرام واذهب إلى المدينة للصلاة في المسجد النبوي، ومن هناك أحرم من آبار علي، وانو الحج تسلم من الهدي أو الصيام، ولما وصلنا إلى بلدنا -وهو جيزان - قال لنا بعض الناس هذا لا يجوز إلا بهدي أو صيام. أفيدونا عن حل هذه الطريقة. جزاكم الله خيرا.

الجواب:

في هذه المسألة خلاف بين العلماء منهم من يرى فيها الهدي أو الصيام، ومنهم من لا يرى وجوب ذلك، والراجح أن على كل واحد منكم الهدي، ومن لم يستطع الهدي منكم وقد رجعتم إلى بلدكم فعلى كل منكم صيام عشرة أيام، علما بأن الهدي يذبح بالحرم المكي، ويوزع على الفقراء، ولكم الأكل منه.وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

[اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (11/369)، الفتوى رقم ( 5357)].