موسوعة الفتاوى :

صفة القران

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

ما صفة الْقِران؟

الجواب:

القران له صورتانالصورة الأولى أن يحرم بالحج والعمرة جميعاً من الميقات ويقول لبيك عمرة وحجاً.والصورة الثانية أن يحرم بالعمرة أولاً ثم يدخل الحج عليها قبل الشروع في طوافها.وهناك صورة ثالثة موضع خلاف بين العلماء وهي أن يحرم بالحج وحده ثم يدخل العمرة عليه قبل أن يفعل شيء من أفعال الحج كالطواف والسعي مثلاً.والقارن يبقى على إحرامه فإذا قدم مكة يطوف للقدوم، ويسعى للحج والعمرة ويبقى على إحرامه إلى أن يتحلل منه يوم العيد، ويلزمه هدي كهدي المتمتع.وأما المفرد فأن يحرم بالحج مفرداً من الميقات، فإذا قدم مكة طاف للقدوم وسعى للحج، ولم يحل إلا يوم العيد فيكون القارن والمفرد سواء في الأفعال لكنهما يختلفان في أن القارن يحصل له عمرة وحج ويلزمه هدي، وأما المفرد فلا يحصل له إلا الحج ولا يلزمه هدي.

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين(22/35)، رقم السؤال (500)]..