موسوعة الفتاوى :

أهل مكة لا متعة لهم

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

ذكرتم يا فضيلة الشيخ أن أفضل الأنساك التمتع، وقلتم إن أهل مكة لا تشرع لهم العمرة، فكيف يكون التمتع والعمرة لا تشرع لهم؟

الجواب:

نعم ذهب أهل العلم أو أكثر أهل العلم إلى أن أهل مكة لا متعة لهم، وإنما المتعة للقادم إلى مكة حتى لو كان من أهل مكة، وعلى هذا لو كان الرجل من أهل مكة يعمل في الرياض وقدم من الرياض إلى مكة فله أن يأخذ عمرة منالميقات ويكون متمتعاً لكنه لا هدي عليه، لقوله تعالى ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ [سورة البقرة196] إلا إذا انتقل من مكة إلى البلد الآخر واستوطنها، فإنه إذا رجع متمتعاً بالعمرة يجب عليه هدي التمتع، لكن أهل مكة يمكن أن يقرنوا بين الحج والعمرة بمعنى أن الإنسان يحرم من مكانه من بيته للحج والعمرة جميعاً ويكون قارناً والقارن عليه هدي التمتع. [مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (22/44)، رقم السؤال (510)].

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين  (22/44)، رقم السؤال (510)]..