موسوعة الفتاوى :

المشروع فعله يوم الوقوف بعرفة

الشيخ:

الشيخ محمد صالح العثيمين

السؤال:

ما المشروع فعله يوم الوقوف بعرفة؟

الجواب:

أنا لا أعلم هل يقصد هذا السائل للواقفين بعرفة، أو لعامة الناس؟ ولكن نجيب على الأمرين إن شاء الله تعالىأما الأول فإنه يشرع للواقفين بعرفة أن يستغلوا هذا اليوم بما جاءت به السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم دفع من منى بعد طلوع الشمس، ثم نزل بنمرة حتى زالت الشمس، ثم ركب ونزل في بطن الوادي فصلى الظهر والعصر جمعًا وقصراً، وخطب الناس عليه الصلاة والسلام، ثم اتجه إلى الموقف، والموقف الذي اختار أن يقف فيه هو شرقي عرفة، عند الجبل المسمى بجبل الرحمة، ووقف هنالك حتى غربت الشمس، يدعو الله سبحانه وتعالى ويذكره، فينبغي للإنسان أن يستغل هذا اليوم، ولا سيما آخر النهار بالدعاء، والذكر، والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى، ويحسن أن يدعو بشيء يعرف معناه ليعرف ما يدعو الله به، أما ما يفعله بعض الناس يحملون كتباً فيها أدعية يدعون بها، وهم لا يعرفون معناها، فهذا قليل الفائدة جداً، ولكن الذي ينبغي أن يقرأ، أو أن يدعو بدعاء يعرف معناه، حتى يعرف ماذا دعا ربه به.الثاني بالنسبة لغير الواقفين بعرفة فالذي ينبغي له أن يصوموا هذا اليوم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال (أحتسب على الله أن يكفر به السنة التي قبلها، والسنة التي بعدها)، ويستغله أيضاً بالذكر، والتكبير، وقراءة القرآن؛ لأن يوم عرفة أحد الأيام العشرة أعني عشر ذي الحجة التي قال فيهن النبي صلى الله عليه وسلم (ما من أيام أحب إلى الله من هذه الأيام العشرة)، قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال (ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء). مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (23/26-27).
 مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (23/26-27)..