موسوعة الفتاوى :

لم يطف الوداع للعمرة

الشيخ:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال:

ذهبت إلى العمرة في أحد شهور رمضان المبارك، وطفت وسعيت ثم صليت التراويح، وحدث عندي شك في الوداع، وسألت أحد الرجال المسنين الذين يصلون بجواري من أهل نجد عن الوداع فقال ما عليك وداع، وخرجت بعد الصلاة من مكة المكرمة بدون وداع، لكن بعد مدة ذكر لي أن عليَّ وداعا، وكذلك بعض الأحاديث التي فيها (اجعلوا آخر عهدكم بالبيت)، فأرجو الإفادة في ذلك، وما يجب عليَّ اتخاذه.

الجواب:

إذا كان الأمر كما ذكرت فلا يجب عليك شيء لخروجك بدون وداع، ولكن في المرة الأخرى إذا أردت السفر بعد العمرة فإنك تطوف للوداع، وهذا أفضل، وإنما يجب طواف الوداع على الحاج.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. فتاوى اللجنة الدائمة: (11/337-338) السؤال الثاني من الفتوى رقم: (3840).