موسوعة الفتاوى :

استخدام الجوال عند تأدية المشاعر

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

يلاحظ في الوقت الحاضر بشكل ظاهر كثرة استخدام

الجواب:

عند تأدية المشاعر خاصة في الحرم في الطواف والسعي فما توجيهكم؟ الجوابالحمد لله أديت العمرة في رمضان، ولا رأيت في هذا إشكالاً، وحضرت المساجد في الجماعة ولا رأيت إشكالاً، وأنا أتعجب من كثرة السؤال في هذا الموضوع والإشكالات، حتى إني سمعت من بعض الناس أن الإمام يقول اعتدلوا استووا، طفوا البياجر، وكلاماً هذا معناه، فالمسألة لم تصل لهذا إطلاقاً، لكن لا شك أن الإنسان إذا عرف أن الاتصالات عليه كثيرة وإبقاؤه الهاتف، أو البيجر مفتوحاً لا شك أنه يؤذي، فهذا نقول قفلها حتى لا يؤذي، وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم خرج على أصحابه رضي الله عنهم وهم يقرؤون القرآن، ويجهرون بالقرآن فنهاهم عن ذلك، وقال (لا يؤذين بعضكم بعضاً في الجهر بالقراءة) فكيف بهذه الأصوات؟! وعلى كل حال من عرف بنفسه أن الاتصالات تكثر عليه فيقفل هذا الأجهزة.
مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (22/343-344). .