موسوعة الفتاوى :

كلفوا بالعمل في مطار جدة وهم من أهل الرياض فهل يحرمون من جدة

الشيخ:

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين(21/292)، رقم السؤال (346)].

السؤال:

مجموعة من الحجاج عقدوا العزم على الحج بإذن الله وهم من الرياض وقد كلفوا للعمل في مطار جدة وبعضهم عقد نية الإفراد، وبعضهم تمتع، والآخرون بالقران لكنهم تجاوزوا الميقات ولم يحرموا؛ حيث أن هناك زمن طويلاً بين بداية عملهم وبين موسم الحج بما يقارب الشهر، فهل عليهم دم كلهم أو بعضهم حسب النية؟

الجواب:

أما من أراد منهم التمتع فإن عدم إحرامه من الميقات خطأ مخالف للحكمة؛ لأن الأولى به أن يحرم من الميقات ويأتي بالعمرة ويخرج إلى جدة، وأما من أراد القران والإفراد فصحيح أنه يشق عليه أن يجلس شهراً كاملاً في إحرامه، لكن نقول إنه لا حرج عليهم في أن يبقوا في جدة بدون إحرام، وإذا جاء وقت الحج خرجوا إلى الميقات الذي تجاوزوه وأحرموا منه، فإن قدر أن تعذر هذا ولم يتمكنوا من الذهاب إلى الميقات فلهم أن يحرموا من جدة، وعليهم عند أهل العلم دم يذبح في مكة ويوزع على الفقراء، والمتمتع مثلهم ما دام إلى الآن لم يحرم فإذاأراد الإحرام بالعمرة فلا بد أن يذهب إلى السيل ويحرم منه ويطوف ويسعى ويقصر ويحل.

[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين(21/292)، رقم السؤال (346)]..