موسوعة الفتاوى :

هل الطهارة في الطواف واجبة

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

هل الطهارة في الطواف واجبة إذا كان هناك ازدحام شديد؟.

الجواب:

أكثر العلماء على أنها واجبة وأن الإنسان إذا طاف محدثاً فلا طواف له، وإذا أحدث أثناء الطواف فيجب عليه الخروج، لكن يرى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أنها ليسب واجبة وأن الطواف على طهارة أكمل وأفضل لكن ليست الطهارة بواجبة، ولا شك أن كلام شيخ الإسلام في الوقت الحاضر في أيام الزحام هو الأنسب؛ لأنه أحياناً في طواف الإفاضة في الحج يحدث الإنسان رجلاً كان أو امرأة في أثناء الطواف، فعلى رأي جمهور العلماء يجب أن يخرج من الطواف ويتوضأ، وعلى رأي الشيخ رحمه الله يستمر في طوافه ويكمل ما عليه، ولا شك أن هذا القول أرفق بالناس؛ لأنه لا دليل على أن الطواف لا بد فيه من الوضوء، فعلى رأي الشيخ رحمه الله يستمر ويكمل ولا شيء عليه، وهذا الذي نراه ونفتي به، وعلى رأي الجمهور إذا قلنا اذهب توضأ فسيعاني من الزحام للخروج، وإذا طلع من الزحام فسيعاني من الزحام في دورات المياه؛ لأن الحمامات كلها مزحومة من الناس، وإذا قدر وتوضأ ثم رجع يطوف وأحدث، نقول اذهب ثانية، وكلما رجع وأحدث، قلنا اذهب، وهذا وارد في أيام الزحام، كثير من الناس لا يتحمل الزحام إطلاقاً، ويصيبه الحدث إما قطرة من بوله تخرج، وإما ريح، فنحن نقول فتوانا أن الأفضل وبلا شك أن يطوف على طهارة؛ لأنه إذا طاف سيصلي ركعتين بعد الطواف، وهذا لا بد أن يكون على طهارة، لكن في حال المشقة نرى أنه لا بأس أن يطوف على غير طهارة، كذلك لو جاءنا إنسان وأخبرنا أنه طاف على غير طهارة فلا نقول هل فيه مشقة أو لا؟ نقول الطواف صحيح.
مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (22/360-361). .