موسوعة الفتاوى :

من وجد في ثوبه نجاسة بعد الإحرام

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

رجل بعد الفراغ من عمرته وجد في ثياب إحرامه نجاسة فما الحكم؟

الجواب:

إذا طاف الإنسان للعمرة وسعى وبعد ذلك وجد في ثوب إحرامه نجاسة فإن طوافه صحيح وسعيه صحيح وعمرته صحيحة، وذلك لأن الإنسان إذا كان على ثوبه نجاسة لم يعلم بها، أو كان عالماً بها ولكن نسي أن يغسلها وصلى في ذلك الثوب فإن صلاته صحيحة، وكذلك لو طاف بهذا الثوب فإن طوافه صحيح والدليل لذلك قوله تعالى رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا وهذا دليل عام يعتبر قاعدة عظيمة من قواعد الشرع، وهناك دليل خاص في المسألة وهو أن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى ذات يوم بأصحابه وكان من سنته عليه الصلاة والسلام أن يصلي في نعليه فخلع نعاله، فخلع الناس نعالهم، فلما أتم صلاته قال (ما شأنكم) قالوا رأيناك يا رسول الله خلعت نعليك فخلعنا نعالنا. قال (إن جبريل أتاني فأخبرني أن فيها خبثاً) يعني نجاسة، ولم يستأنف النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة مع أن أول صلاته كان قد لبس حذاءً نجساً، فدل هذا على أن من صلى بثوب نجس ناسياً، أو جاهلاً فإن صلاته صحيحة، وهنا مسألة إذا أكل الإنسان لحم جزور وقام يصلي ولم يتوضأ بناء على أنه أكل لحم غنم فهل يعيد الصلاة إذا علم؟ فنقول إنه يعيد الصلاة بعد أن يتوضأ.وإذا قال قائل لماذا قلتم في من صلى بثوب نجس جاهلاً لا يعيد، وفيمن أكل لحم إبل جاهلاً إنه يعيد؟قلنا لأن لدينا قاعدة مفيدة مهمة وهي أن المأمورات لا تسقط بالجهل والنسيان، والمنهيات تسقط بالجهل والنسيان، ودليل هذه القاعدة قول النبي صلى الله عليه وسلم (من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها) ولما سلم من ركعتين في إحدى صلاتي العشي ونسي بقية الصلاة أتمها لما ذكر، فهذا دليل على أن المأمورات لا تسقط بالنسيان، لأنه صلى الله عليه وسلم أمر من نسي صلاة أن يصليها إذا ذكر، ولم يسقط عنه بالنسيان، وكذلك أتم الصلاة ولم يسقط بقيتها بالنسيان، والدليل على أن المأمورات لا تسقط بالجهل أن رجلاً جاء فصلى صلاة لا يطمئن فيها ثم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه فقال له (ارجع فصل فإنك لم تصل) ورده ثلاث مرات وهو يصلي ويأتي فيقول (ارجع فصل فإنك لم تصل) حتى علمه النبي صلى الله عليه وسلم وصلى صلاة صحيحة فهذا الرجل ترك واجباً جاهلاً؛ لأن الرجل قال ' والذي بعثك بالحق لا أحسن غير هذا فعلمني ' ولو كان الواجب يسقط بالجهل لعذره النبي صلى الله عليه وسلم وهذه القاعدة مهمة مفيدة لطالب العلم.
مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (22/367-369) .