موسوعة الفتاوى :

حكم الحج

الشيخ:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال:

نوع من الناس يقولون إن الحج بأبواب منازلهم، ويزيدون في قولهم بأن كل من ذهب إلى الديار المقدسة فإنه يرجع وقلبه خال من الرحمة، بل أشد قسوة، وهذا الرهط من البشر أغلبيتهم في استطاعتهم أداء الفريضة ولم يفعلوا. ما حكم من قال بهذا، وهل تطبق عليه نفس الآية المذكورة في الناقض الخامس كذلك؟

الجواب:

الحج ركن من أركان الإسلام، فمن جحده أو أبغضه بعد البيان فهو كافر، يستتاب فإن تاب وإلا قتل، ويجب على المستطيع أن يعجل بأداء فريضة الحج؛ لقوله تعالى وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ [آل عمران الآية 97]وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.[اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (11 / 11)، رقم (6315)].
[اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (11 / 11)،  رقم (6315)]. .