موسوعة الفتاوى :

عادت إلى البلد دون أداء العمرة بسبب الحيض

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

ذهبت إلى مكة من أجل أداء العمرة، وبعد الإحرام، وحين وصولي إنا وزوجتي باب الحرم، أصاب امرأتي دم. فاعتقدت أنها العادة الشهرية، فلم تؤد عمرتها وعدنا إلى بلدنا ثم توقف الدم، فما الحكم في مثل هذه الحال؟

الجواب:

جواب سؤالك ينقسم إلى شقينالشق الأول أن زوجتك لا تزال باقية على إحرامها.الشق الثاني أنه يجب عليك أن لا تقربها حتى تكمل عمرتها، وعليها أن تعود إلى مكة لتكمل العمرة، وليتك سألت قبل خروجك من مكة حتى تعلم الحكم. والله الموفق.
مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (22/381). .