موسوعة الفتاوى :

الدليل على ركعتي الطواف

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

ما الدليل على مشروعية صلاة ركعتين بعد الطواف النافلة؟.

الجواب:

لا أعلم له دليلاً إلا ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لما طاف طواف القدوم تقدم إلى مقام إبراهيم فقرأ وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وصلى خلفه ركعتين، فالعلماء رحمهم الله ألحقوا بذلك جميع الطواف، كطواف الإفاضة، وطواف الوداع، والطواف المستحب، ولكني أنا لا أعلم دليلاً خاصاً، وأن كل طواف فإنه يصلى بعده ركعتين، وإنما ثبت عن الرسول عليه الصلاة والسلام أنه بعد طواف القدوم في حجة الوداع تقدم إلى مقام إبراهيم وقرأ وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وصلى ركعتين، وهذا ثابت في صحيح مسلم، فالعلماء ألحقوا به جميع الأطوفة، ولا يحضرني الآن أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان كلما طاف صلى ركعتين، ولا في طواف الإفاضة، ولا في طواف الوداع، بل لو قال قائل إن طواف الإفاضة ظاهر حديث جابر، أنه لم يصل؛ لأنه ذكر أنه طاف وأنه أتى على زمزم وشرب منه، وذكر الحديث، لكنه في حديث جابر أنه صلى بمكة الظهر، فيمكن أن يكون صلى بعد الطواف واكتفى بالفريضة عن النافلة، والله أعلم.
مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (22/408)..