موسوعة الفتاوى :

إحرام أهل مصر والمغرب

الشيخ:

[اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(11/128-129)، السؤال الخامس من الفتوى رقم (3591)].

السؤال:

عرفنا أن الجحفة ميقات لأهل مصر وأهل المغرب الذين يحاذونها، وعرفنا أن الجحفة كانت قرية جنب البحر مثل جدة ، حذاء جدة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، حيث دعا أن ينقل حمى المدينة ووباءها إليها، ثم أخذها البحر بعد وصارت في البحر، وهل أهل المغرب وأهل السودان الذين يحاذون البحر في سواكن وبور سودان هل هم يحرمون في البحر، نظرا إلى الزمن الحاضر؟ أو يحرمون في جدة نظرا للزمن الأول.

الجواب:

المعروف أن الجحفة ليست محاذية لجدة، إنما هي محاذية لرابغ تقريبا، فيجب على أهل مصر وأهل المغرب أن يحرموا من رابغ، أو مما يحاذيها جوا إذا سافروا بالطائرة أو مما يحاذيها بحرا إذا سافروا بالبحر، وليس لهم أن يؤخروا الإحرام حتى يحرموا من جدة .وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

[اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(11/128-129)، السؤال الخامس من الفتوى رقم (3591)]..