موسوعة الفتاوى :

الحج والعمرة أفضل من الصدقة بنفقتهما

الشيخ:

الشيخ عبدالعزيز بن باز

السؤال:

إذا دخل شهر رمضان المبارك ، ذهب كثير من الناس إلى مكة المكرمة بعوائلهم وسكنوا هناك طوال الشهر الكريم ، وقد سمعت من أحد الإخوة أنكم يا سماحة الشيخ ، ترون أن التصدق بتكاليف العمرة أفضل من أدائها ، فهل هذا صحيح ؟ وإذا كان صحيحا ، فهل من نصيحة لهؤلاء الذين يذهبون سنويا إلى هناك حتى أنها أصبحت مجالا للمفاخرة والمباهاة عند البعض.

الجواب:

ليس ما ذكرته صحيحاً، ولم يصدر ذلك مني ، والصواب أن الحج والعمرة أفضل من الصدقة بنفقتهما لمن أخلص لله القصد ، وأتى بهذا النسك على الوجه المشروع ، وقد صح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال « العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة » (2) متفق على صحته ، وقال - صلى الله عليه وسلم -
[مجموع فتاوى ابن باز (16 / 368)]..