موسوعة الفتاوى :

أحست باختناق فخرجت من طواف الإفاضة ثم سافرت

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

امرأة أدت فريضة الحج هي وزوجها العام الماضي، وقد أدت المناسك جميعاً عدا طواف الإفاضة، وقد كانت في كامل صحتها، ولكن لشدة الزحام وخوفاً من أن يغمى عليها، وقد بدأت فعلاً أن تختنق ثم خرجت في الشوط الأول من الطواف، وأدى زوجها الطواف في اليوم الثاني فجراً، وخرجوا من مكة، ولم يبق لديها الوقت الكافي ماذا يجب عليها أن تفعل بعد هذه المدة؟

الجواب:

الحقيقة أن هذه المسألة من المسائل الهامة التي لا ينبغي تأخير السؤال عنها إلى مثل هذا الوقت، بعد مضي أحد عشر شهراً من الحج إن كنت أديته في العام الماضي، أو أكثر إن كنت أديته قبل ذلك، ومثل هذه الحال على حسب ما نعرفه من كلام أهل العلم ما زلت على حجك؛ لأن طواف الإفاضة ركن لابد منه، ولهذا لما قيل للنبي عليه الصلاة والسلام إن صفية -رضي الله عنها- حائض قال أحابستنا هي ؟ ولو كان أحد ينوب عن أحد في طواف الإفاضة ما كان هناك حبس، ولأمكن أن يطاف عن صفية، ولا يقول الرسول عليه الصلاة والسلام أحابستنا هي ؟ وعلى هذا فأنت لا تزالي في الحج، والواجب عليك الآن أن تذهبي إلى مكة، وأن تؤدي هذا الركن الذي فرضه الله عليك في قوله تعالى ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ، وهذا ما جاءت به السنة أيضاً بأن التحلل الثاني لا يحصل إلا بطواف الإفاضة والسعي، فتعتبرين لم تحلي التحلل الثاني، فنسأل الله أن يعيننا وإياك، هذا ما نراه في هذه المسألة، وإن رأيت أن تستفتي غيرنا في هذا فلا حرج.
[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (23/188-189)]..