موسوعة الفتاوى :

أيهما أفضل أن يكرر الإنسان الحج أم يحج عن أحد أقاربه؟

الشيخ:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال:

هل الأفضل للإنسان تكرار الحج لنفسه تطوعا أو ينوي ذلك لأحد أقاربه المتوفين أو الأحياء العاجزين عن الحج بعض السنين؟ أي سنة يحج لنفسه، والحجة التي تليها ينويها لأحدهم.

الجواب:

الأفضل أن يحج عن نفسه؛ لأنه الأصل، ويدعو لنفسه ولغيره من الأقارب وسائر المسلمين، إلا إذا كان أحد والديه أو كلاهما لم يحج الفريضة فله أن يحج عنهما بعد حجه عن نفسه، برا بهما وإحسانا إليهما عند العجز أو الموت، على أن يحج أو يعتمر عن كل واحد على حدة، وليس له جمعهما بعمرة ولا حج.
[فتاوى اللجنة الدائمة (11/65) السؤال الثاني الفتوى رقم (6909)].