موسوعة الفتاوى :

الحائض لا يلزمها طواف الوداع إذا كان عند خروجها من مكة

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

عن امرأة حجت ولم تطف طواف الإفاضة ولا طواف الوداع لكونها حائضاً فماذا يلزمها؟

الجواب:

عليها أن ترجع إلى مكة وتطوف طواف الإفاضة فقط، أما طواف الوداع فليس عليها طواف وداع، ما دامت حائضاً عند الخروج من مكة، وذلك لأن الحائض لا يلزمها طواف الوداع، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما ' أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن الحائض ' .فدل هذا على أن طواف الوداع يسقط عن الحائض، أما طواف الإفاضة فلابد منه.
[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (23/194)، رقم السؤال (1232)]. .