موسوعة الفتاوى :

الجمع بين طواف الإفاضة والوداع في ليلة الثالث عشر

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

ما الحكم في الجمع بين طواف الإفاضة والوداع في ليلة الثالث عشر من شهر ذي الحجة؟

الجواب:

إذا أخر الإنسان طواف الإفاضة إلى السفر وطافه عند الخروج أجزأه عن طواف الوداع، كما تجزئ الفريضة عن تحية المسجد، فلو دخلت المسجد ووجدت الناس يصلون صلاة الفجر أجزأك ذلك عن تحية المسجد، كذلك طواف الإفاضة لمجزئك عن طواف الوداع، ولو نويتهما جميعاً حصل لك لقول النبي صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى لكن الحذر من أن تنوي في هذا الطواف طواف الوداع دون طواف الإفاضة؛ لأن بعض الناس يقع في هذا فينسى، تجده أخر طواف الإفاضة إلى السفر، لكن عند السفر ما نوى إلا طواف الوداع هذا خطأ ' لأنه إذا لم ينو إلا طواف الوداع، يبقى عليه طواف الإفاضة فلابد أن يرجع ويطوف طواف الإفاضة، فلينتبه الإنسان إلى هذا.
[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (23/354)، رقم السؤال (1425)]. .