موسوعة الفتاوى :

طواف الوداع أحوط وأبرأ للذمة للمعتمر

الشيخ:

الشيخ محمد العثيمين

السؤال:

هل طواف الوداع واجب في العمرة؟

الجواب:

إذا اعتمر الإنسان وخرج من مكة من حين انتهى من العمرة فلا وداع عليه؟ اكتفاء بالطواف الأول، وأما إن بقي في مكة فإنه لا يخرج حتى يكون آخر عهده بالبيت الطواف.ولكن هل طواف الوداع في العمرة واجب أم مستحب؟الذي نراه أنه واجب، وأنه يجب على المرء ألا يخرج من مكة بعد العمرة إلا بطواف الوداع، إذا انتهى من جميع أموره، لأن العمرة تسمى حجًّا أصغر. كما في حديث عمرو بن حزم المشهور الطويل، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ليعلى بن أمية اصنع في عمرتك ما أنت صانع في حجك .فليكن الأصل تساوي النسكين، الحج والعمرة في الأحكام إلا ما دل الدليل على اختصاص الحج به، كالوقوف بعرفة، والمبيت بمزدلفة، ولأن الطواف أحوط وأبرأ للذمة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم من اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه . والقائلون بعدم وجوب طواف الوداع لا ينكرون أنه مشروع، وأن الإنسان يثاب ويؤجر عليه.
[مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (23/366)، رقم السؤال (1443)]. .