موسوعة الفتاوى :

العمرة في رمضان ليست العمرة التي يتمتع بها إلى الحج

الشيخ:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال:

أرغب العمرة في رمضان متمتعا بها إلى الحج، ما الذي يترتب علينا حتى الحج، وأنا موظف ولا أستطيع مغادرة العمل إلا بإجازة الحج، وإجازة العمرة في رمضان، هل يجوز السفر من منطقة إلى أخرى؟ يوجد عليَّ دَيْن للدولة مبلغ وقدره مائة ألف ريال (100.000)، وهي أقساط على الراتب الشهري، فهل يجوز لي الحج؟

الجواب:

أولاً العمرة في رمضان رغب فيها النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنها ليست العمرة التي يتمتع بها إلى الحج، بل التي يتمتع بها إلى الحج هي التي يؤتى بها في أشهر الحج، وهي شوال، وذو القعدة، والعشر الأولى من ذي الحجة، ثم يحج من عامه.ثانياً إذا كان الواقع ما ذكر من أنك لا تستطيع مغادرة العمل للحج أو العمرة فلا يجوز لك ترك العمل إلا بإذن مرجعك.ثالثاً دين الدولة الذي ذكرت لا يمنع من الحج.وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
[فتاوى اللجنة الدائمة (11/163- 164)، رقم (7364)]..