موسوعة الفتاوى :

الجمل يذبح عن الواحد وعن الجماعة

الشيخ:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال:

توفي والد رجل، وأراد أن يذبح عنه ضحية، فقال له بعض المرشدين لا يجوز ذبح الجمل لواحد، والأحسن أن تذبح شاة، فذلك أفضل من الجمل، والذي قال لكم اذبحوا جملا مخطئ؛ لأن الجمل لا يجوز ذبحه إلا لجماعة.

الجواب:

تجوز الضحية عن الميت بشاة أو بجمل، ومن قال إن الجمل لا يذبح إلا عن جماعة مخطئ، لكن الشاة لا تجزئ إلا عن واحد، ولصاحبها أن يدخل غيره من أهل بيته في ثوابها، أما الجمل فيجزئ عن واحد وعن سبعة يشتركون في ثمنه، ويكون سبعه ضحية مستقلة لكل واحد من هؤلاء السبعة، والبقر كالإبل في ذلك.وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
[اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (11/403)، رقم (3055)]..