آخر التطورات

نطبق أحكام التيسير في الحج في جميع برامجنا

1432/82/3

السديري: برامج توعية الحجاج متنوعة ومتجددة نشجع الداعية على تطوير الذات والتدريب وسيلتنا للتطوير انطلقت المرحلة الأولى من برامج وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ضمن خطتها لتوعية الحجاج خلال موسم حج هذا العام 1433 وفرغت أكثر من ألفي داعية ومترجم وإعلامي وإداري وفني لتنفيذ منظومتها المتكاملة والشاملة المبنية على مفهوم التوعية المبكرة وفق مراحل وخطوات وبرامج وفقرات ومواد تعليمية تستهدف نشر المعلومات والإرشادات والتوجيهات عن الحج وأحكامه وواجباته وأركانه والتعليمات المنصوص عليها في القران الكريم والسنة النبوية وما يتبع ذلك من فتاوى العلماء التي تشرح للحاج وتوضح له كيف يفعل ذلك الحكم ومتى ينبغي عليه إن يتجنب هذا المحظور : وأكد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري بان خطة الوزارة لهذا العام سيتم تنفيذها وفق مرحلتين : الأولى فترة القدوم والثانية: فترة المغادرة ولكل منهما أعمال وبرامج ومواقع محددة للتنفيذ تتوافق مع الأوضاع وحاجة ضيوف الرحمن إلى العلم والمعرفة ويتم تنفيذها وفق معايير ومواصفات دقيقة ومنضبطة لا تقبل التعديل إلا عندما تقتضي الحاجة لذلك وبما يصب في مصلحة الحاج وهو المستفيد الوحيد من خدمات التوعية في الحج. وأوضح وكيل الوزارة لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدا لعزيز السد يري بأن معالي الوزير الشيخ صالح إل الشيخ كعادته يحرص على تحقيق اكبر قدر ممكن من النجاح في أعمال التوعية ويوجه بأهمية وضرورة تنفيذ الخطة المعتمدة بما يحقق وصول المعلومات للحجاج قبل وصولهم من بلادهم عبر التوعية الإعلامية وعند وصولهم من خلال التوعية عبر المطبوعات والمحاضرات والدروس وعبر الهاتف المجاني والتوعية الآلية وعبر التواصل المباشر بين الحاج والداعية المكلف بالرد على استفسارات الحجاج وأضاف السد يري : اعتنت الوزارة في هذا العام بالمراكز التي خصصتها للإجابة على استفسارات السائلين في مكة المكرمة والمدينة النبوية والمواقيت و تم دعمها بالدعاة والمترجمين والإداريين والخدمات المساندة والوسائل المساعدة على تنفيذ الخطة وتقديم أفضل الخدمات الإرشادية لضيوف الرحمن ، وجندت الوزارة عدد كبير من الدعاة من ذوي الخبرة والكفاية العلمية والمترجمين المتميزين من دعاتها في مختلف دول العالم الذين شاركوا الدعاة لتوعية الحجاج وشرح المناسك ونشر ثقافة العلوم الشرعية في أوساطهم والرد على ما يشكل عليهم من الأحكام المتعلقة بالمناسك والعقيدة والمسائل الفقهية ، مشيرا إلى أن مراكز التوعية داعم أساسي ومهم لتفعيل جوانب ومفهوم التيسير على الحجاج و تزويدهم بالمعلومات والتعليمات التي تجنبهم الوقوع في المخالفات الشرعية والنظامية وهي المصدر الأول للمشقة عليهم وخاصة في مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والمشاعر المقدسة، وساحات الحرمين الشريفين، والمنافذ الجوية والبرية والبحرية، والمواقيت، وفي جميع مواقع خدمات ضيوف الرحمن واختتم السديري تصريحه بشكر الله تعالى أولا ثم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز والشكر موصول لمعالي الوزير الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ على دعمه المتواصل وتوجيهاته وعنايته بما يحقق تنفيذ الخطة المعتمدة على أكمل وجه "وتقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام ، وشكر السديري الدعاة والمسئولين والمشاركين في تنفيذ خطة هذا العام ومديري عموم فروع الوزارة على حرصهم ومثابرتهم لخدمة ضيوف الرحمن والشكر موصول لجميع القطاعات الحكومية والمؤسسات المساندة للوزارة سائلا الله تعالى إن يتقبل من الجميع العمل الصالح

موسوعة الفتاوى