آخر التطورات

وداعا للمشاعر المقدسة. الاثنين 13 الحجة يوم المتأخرين

1434/08/16

اليوم الاثنين الثالث عشر من ذي الحجة ثالث أيام التشريق يغادر حجاج بيت الله الحرام بعد أن وفق الله تعالى ضيوف الرحمن المتأخرين لأداء الفريضة في راحة تامة وامن واطمئنان وسكينة وسلام وهدوء وصحة وسلامة واستقرار بعد أن فازوا بالوقوف في يوم التروية ويوم عرفة وباتوا في المشعر الحرام وعادوا لمشعر منى للمبيت هناك في ليالي أيام التشريق الثلاثة متمتعين بالخدمات الجليلة التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين الأمير سلمان بن عبد العزيز أيدهم الله تعالى وفي هذا اليوم ينبغي على الحاج المتأخر أن يرمي الجمرات الثلاث ويكبر مع كل حصاة ، ومن السنة الوقوف بعد رمي الجمرة الصغرى والوسطى مستقبلا القبلة رافعا يديه يدعو الله تعالى بما يشاء من الذكر والدعاء لنفسه ولأهله وللمسلمين في كل مكان وعليه أن يتجنب المزاحمة والمضايقة لإخوانه المسلمين حجاج بيت الله الحرام وان لا يؤذيهم ويشوش عليهم . وبعد أن يرمي الجمرات في أخر أيام الحج يتوجه الحاج صوب المسجد الحرام في مكة المكرمة للطواف حول البيت العتيق سبعة أشواط ، وبعد أن أكملت قوافل الحجاج أداء الفريضة بأركانها وواجباتها ، وبذلك يكون طواف الوداع آخر أعمال الحج ويكون آخر العهد بالبيت العتيق امتثالا لقوله صلى الله عليه وسلم : " لا ينفرن أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت "، وطواف الوداع هو آخر واجبات الحج التي ينبغي على الحاج أن يؤديها قبيل سفره مباشرة عائدًا إلى بلده ، ولا يُعفى من طواف الوداع إلا الحائض والنفساء

موسوعة الفتاوى