آخر التطورات

مستشار وزير الشؤون الإسلامية/ الوقاية خير من العلاج

1434/08/16

علماء وأكاديميون/ المملكة رائدة في نشر العلم والتعليم أشاد عدد من دعاة المملكة والعالم الإسلامي ومنسوبي الجامعات العربية والإسلامية والأكاديميون الذين تابعوا واستفادوا من الخدمات المتواصلة والمتميزة والرائعة التي قدمتها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده ألامين الأمير سلمان بن عبد العزيز " وفقهم الله " وأعانهم للعناية بضيوف الرحمن منذ وصولهم لهذه البلاد الطاهرة وحتى مغادرتهم إلى بلادهم، مشيدين بالمشاريع الجديدة والتوسعة الغير مسبوقة في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة التي نفذتها الدولة لمصلحة الحجاج والمعتمرين وما شاهدناه من التنظيم الرائع والحفاوة وكرم الاستقبال والشعور بالأمن والسلامة والصحة والطمأنينة وما توفر للحجاج من خدمات الإسكان والمواصلات والتغذية وبرامج التوعية والإرشاد دليل واضح يؤكد عناية المملكة بالحج والحجاج. وقد أعرب الدكتور عبدالله بن إبراهيم اللحيدان الأستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود عن شكره وتقديره للخدمات الجليلة التي قدمتها المملكة لضيوف الرحمن بمتابعة وتوجيه كريم وعناية من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين الأمير سلمان بن عبد العزيز مؤكدا أهميتها واستفادة الحجاج منها منذ وصولهم للمملكة وحتى موعد مغادرتهم. من جانبه ثمن مستشار وزير الشؤون الإسلامية رئيس اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية في الحج الشيخ طلال بن أحمد العقيل هذا الشعور الصادق لهذه النخبة من العلماء والمفكرين وتعبيرهم الأصيل وإشادتهم بخدمات المملكة لضيوف الرحمن ومنها برامج التوعية الإسلامية في الحج التي خضعت للتقييم المصاحب للتطوير المستمر من خلال التدريب في البرامج والقدرات لمحتوى خطة توعية الحجاج بتوجيهات كريمة من معالي الوزير الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ الذي يحث الجميع ويوجه بمضاعفة الجهة لغرس مفهوم التطوير في أعمال وبرامج الوزارة لتواكب التطور المتواصل في جميع قطاعات الدولة ومنها مشاريع وبرامج وخدمات ما يتصل بالحجاج وهي خدمات متنوعة أصبحت اليوم حديث العالم ، مشيرا إلى أن اللجان المشاركة في تنفيذ خطة توعية الحجاج لهذا العام يربطها التكامل الواضح لتحقيق الهدف الواحد الذي حددته الوزارة لخدمة الحجاج وتوعيتهم بالمناسك من خلال مسارين ، الأول التوعية المباشرة عبر الدروس والمحاضرات وخطب الجمعة والرد على استفسارات الحجاج عبر خدمة الهاتف المجاني وخدمة مناسك للتوعية الآلية ، وعبر الرد المباشر من خلال الدعاة المشاركين في برامج التوعية ومن خلال خطبة الجمعة وتوعية المواطن والمقيم بأهمية الحصول على تصريح الحج والتحذير من المخالفات النظامية ومنها الظواهر السلبية ذات العلاقة بالسلوكيات المنبوذة المنافية لمفهوم الحج المبرور الخالي من الذنوب والمعاصي ، وبيان ضرورة التقيد بالأنظمة والتعليمات الصادرة من ولي الأمر بما يدعم جوانب السلامة للحجاج ، والمسار الثاني يتم عبر التوعية غير المباشرة عبر تكثيف البرامج الدعوية والتعليمية من خلال وسائل الإعلام والإعلان وعبر مجموعة من البرامج التلفزيونية والإذاعية والنشرات الصحفية للتوعية بالمناسك التي تمنع المزاحمة والمشاحنة والمدافعة والأعمال غير المحمودة ، وأبرزها الافتراش وآثاره السلبية على صحة وسلامة الحاج الذي ينبغي أن يتجنب المحظورات ويتقيد بالأنظمة وأكد العقيل أن تقدير هذه النخبة من المسئولين والعلماء والمفكرين في الدول الإسلامية لجهود وزارة الشؤون الإسلامية يؤكد نجاح خطتها لهذا العام المنفذة وفق مراحل متتالية شارك في تنفيذها فريق عمل من أبناء هذا الوطن الذين قدموا الجهد والاجتهاد والوقت لخدمة الحجاج طمعا فيما عند الله تعالى ثم لمواكبة النقلة الملموسة في جميع الخدمات المقدمة من قطاعات الدولة الأمنية والصحية والإدارية وخدمات الإعاشة والمواصلات والتقنية والاتصالات ولتتواصل خدمات الوزارة المقدمة لضيوف الرحمن.

موسوعة الفتاوى