آخر التطورات

حوار/ الشيخ طلال 2

1434/08/16

بعض الحجاج والبعثات يقولون بان الدعاة من خلال العمل وفق رأي واحد فقهي بخالفون فيها ما أفتى به علمائهم ومرشديهم الدينيين ؟ وماردكم على هذه التهمة ؟ هذا الكلام بعيد عن الواقع فدعاة التوعية في الحج دورهم المساعدة والمساندة وليس العكس و ما نعرفه من خلال التواصل مع الحجاج والمراكز الإسلامية ودعاتنا في الخارج يؤكد بان المملكة العربية السعودية تقوم بدورها الأكمل وواجبها الذي أكرمها الله به خير قيام في كافة جوانب الخدمات المقدمة للحجاج ومن يعمل لابد إن يخطأ والعاقل هو الذي يستفيد من تجارب الآخرين ويطور ذاته والياته وكوادره ومنشأته وبرامجه ووسائله ويستخدم التقنيات والأدوات العصرية والجديدة ويستقطب الطاقات الإدارية والفكرية ليؤدي ما يكلف به من أعمال مستفيدا من التخطيط الجيد والوسائل العصرية بلغات العالم وبفضل الله تعالى نحن في الوزارة بتوجيه من معالي الوزير نعلم ما هو مطلوب منا ونقوم به وفق مانراه مناسبا ومتوافقا مع حاجة ضيوف الرحمن ونرصد كل كبيرة وصغيرة مرتبطة بمجال عمل الوزارة بما يضمن أولا وأخيرا راحة الحاج وسلامته وأداءه للفريضة وفق ما ورد في الكتاب والسنة متخذين من قوله صلى الله عليه وسلم خذوا عني مناسككم قاعدة أساسية تنطلق منها أعمال الوزارة وجميع برامجها خاصة وان الحاج يسال عن السنة للنبوية فيما يشكل عليه وهنا لابد إن يكون الجواب متوافقا مع السنة النبوية ومترابطا مع الحديث الأخر افعل ولا حرج مؤكدا في الوقت نفسه بان كبار علماء هذا البلد الكريم يوصون بعدم التصادم مع فتاوى قد يحصل عليها الحاج من علماء بلاده حتى لا يتشتت ذهن الحاج ويقع في المحظور ويصبح في حيرة من أمره وهذا ما نحرص عليه ونلتزم به لضمان عدم وقوع الحجاج في ما يسبب له الشتات الذهني ونحث دعاة التوعية في الحج بالتركيز عليه انطلاقا من توجيهات معالي الوزير التي تركز على أهمية البحث عن راحة الحجاج وعموما المتابع للدور الكبير الذي يقوم به دعاة التوعية في الحج يلمس إن هناك بذل وعطاء وصدق وإخلاص ورغبة وحرص على التطوير والتغيير إلى الأفضل والأكمل والأوثق والأبسط والأيسر بما يحقق للحاج الأمن والسلامة. - كم عدد الدعاة الذين يعلمون في الحج ؟ وما هي معايير اختياركم لهم وضوابطها؟ هذا سؤال محترم ولضيف عليه بان الوزارة تركز على الكيف وليس الكم ولذلك تخضع عملية اختيار الدعاة للكثير من العناية من الوزارة وعدد دعاة التوعية في الحج لهذا العام 1432 أكثر من 850 داعية وهم من ابرز دعاة المملكة ومن أساتذة الجامعات المتميزين بالخبرة والحكمة والعلم والمعرفة والخلق والأدب والرحمة بما يعزز ويبرز دور ومكانة وقدرة أبناء الوطن وعلماءنا وطلبة العلم المسددين ويتم اختيار الدعاة عبر مراحل للترشيح و لجان للمقابلات واللقاءات والاختبارات وتخضع هذه المراحل لمواصفات ومعايير ومقاييس محددة يشرف عليها لجان عدة جهات حكومية يشارك فيها مع الوزارة وزارة الحج ورئاسة شؤون الحرمين الشريفين وجامعة الإمام محمد بن سعود والجامعة الإسلامية وجامعة أم القرى والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومن ابرز المواصفات الدعاة العلم والمعرفة والخبرة والمشاركات السابقة في العمل الميداني ومع ذلك كل هذه العمليات خاضعة للمتابعة الشرعية والإدارية لضمان حسن التنفيذ ومن خلال الرصد والمتابعة نشكر الله تعالى الذي وفق دعاتنا لتبني مفهوم أحكام التيسير في الحج

موسوعة الفتاوى