آخر التطورات

الشؤون الإسلامية/ برامج التوعية عززت مفهوم السكينة السكينة

1434/08/16

خادم الحرمين الشريفين : جهودك مباركة ومسددة ومشكورة ولي العهد المفدى : متابعتكم للحج والحجاج ثمراته ملموسة وزير الداخلية : العيون الساهرة لخدمة الحج والحجاج أمير منطقة مكة المكرمة : صاحب الإرادة والإدارة الحكيمة شارك دعاة التوعية في الحج بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في دعم ونشر مجموعة من المفاهيم المحمودة والمطلوبة من خلال البرامج الدعوية المنظمة والمقدمة لتوعية الحجاج بأحكام وأركان وواجبات المناسك كفريضة شرعية وركز أصحاب الفضيلة الدعاة المشاركين على نشر مجموعة من المفاهيم والمعلومات الضرورية المرتبطة بأهمية التقيد بالأنظمة والتعليمات قبل وعند وبعد الفراغ من الفريضة وهو مبدأ إسلامي ومنهج تربوي له صلة مباشرة مع القيم وخلق المسلم الصادق الملتزم بالمبادئ التي ترفض المخالفات وتتجنب الوقع واليوم يتابع ويشاهد العالم بأكمله عبر وسائل النقل التلفزيوني تلك المنظومة المترابطة من قوافل الحجاج الراجلة في اتجاه منشأة جسر الجمرات العملاقة والتي أصبحت مدينة متكاملة من الخدمات بأشكالها وطوابقها الأربعة وسطحها الفريد وجسورها الفرعية ومداخلها ومخارجها ومصاعدها وسلالمها الموزعة في جميع الجوانب والأدوار المحتضنة لغرف المراقبة والتشغيل والعيادات ومخارج الطوارئ ومهابط للطائرات المروحية وغيرها من الخدمات التي تحتاج إلى التعريف والتنبيه بما يحقق اجتناب الوقوع في المخالفات التي قد تسبب مشاكل صحية وأمنية للحاج قد تصبح قصة من الماضي بعدما يتعرف الحاج على أشكال وأنواع التجاوزات ويتجنب الوقوع فيها عبر توعية شاملة ومتواصلة لنشر الوعي في أوساط الحجاج لتنظيم عملية الرمي والتحذير من التدافع والتشاحن الناتج عن قلة إدراكه بالمحظور والمرغوب والمسنون والمرفوض والممنوع ، ومن هذا المنطلق ركزت الوزارة جهودها وبرامجها الإعلامية وعبر دعاتها ومراكز التوعية في المشاعر. الشيخ طلال بن أحمد العقيل ـ مستشار الوزير ورئيس اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية في الحج يؤكد عطاء الدولة المبهر وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الظاهر والبارز والمهم لنصرة قضايا المسلمين ونشر مفهوم نشر تعاليم الدين والعناية بضيوف الرحمن وخدمة الحرمين الشريفين ويؤكد العقيل على أهمية الدور الكبير لرجال الأمن والسلامة وجهودهم المعروفة لتنظيم رحلة الحج بأكملها وفق معايير ومقاييس دقيقة ومواصفات عالمية أصبحت اليوم مدرسة يشار لها بالبنان ومصدر رئيسي للعلم والمعرفة في مجال التعامل مع الحشود كخدمات وتنظيم وقيادة وإدارة وسلامة وامن شخصي ومادي وهو عمل بارز ومشرف ونشكرهم على ذلك ومن حقهم علينا الدعم والمساندة بالدعاء والكلمة الطيبة وأمام صاحب السمو الملكي وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير احمد بن عبد العزيز نقف بكل تقدير لتلك الجهود الجبارة. وأردف العقيل قائلا : جميع قطاعات الدولة تعمل بصدق وإخلاص لمضاعفة الجهود لتوعية الحجاج صحبا وامنيا وتنظيميا ودعاة التوعية في الحج نظموا برنامجا كبيرا للتوعية موضحاً أنهم يعملون وفق خطة واضحة المعالم مبنية على 500 محور علمي وتعليمي وإعلامي وتربوي وشرعي وأداري وفني مربوطة بما نطلق عليه بالتوعية الشاملة لضيوف الرحمن في جميع الأعمال الشرعية والنظامية والتنظيمية ومنها التحذير من ظاهرة الافتراش في الطرقات الممرات وتحت الجسور ومجاري السيول والأنفاق وعدم المزاحمة والمشاتمة والمضاربة والغلو والتطرف والتشديد على النفس والمرافقين والحجاج مشيراً إلى أن الدعاة يرشدون الحجاج إلى أن هذه الأعمال المرفوضة شرعا ونظاما وسلوكا تتسبب في الخلل والوقوع في الزلل أثناء رحلة الحج الذي من المفروض إن تكون خالية من الذنوب والمعاصي والرفث والفسوق والجدال.

موسوعة الفتاوى